تسميات اغلاق التسميات

بالصور : ارتفاع قياسي في أسعار الطماطم .. و سلع أخرى قد تلحقها

الوطن الكويتية : لم يمض على قرار وزير التجارة والصناعة الدكتور عبد المحسن المدعج بتشكيل لجنة متابعة ومراقبة تعنى بالقضاء على ظاهرة الارتفاع المحلي المصطنع لأسعار السلع الا أقل من ثلاثة أشهر حتى فاجأتنا بعض السلع بزيادات قياسية.

وكان وزير التجارة قد شكل لجنة متابعة الأسعار برئاسة الوكيل المساعد لشؤون الرقابة وحماية المستهلك وتضم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل «نائباً للرئيس» اضافة الى كل من الرئيس والمدير العام لاتحاد الجمعيات التعاونية «كعضوين».

الارتفاعات القياسية لبعض السلع بنسب زيادة قياسية من شأنه ان يجر المزيد من السلع الأخرى وبالتالي الدخول الى أزمة غلاء جديدة.
أسعار الطماطم سجلت زيادات قياسية بعد ان بلغ سعر كرتون الطماطم مستوى الدينارين وربع الدينار تقريبا بعد ان كانت أسعارها قبل فترة تتداول بنحو يتراوح بين 500 الى 750 فلساً وهو ما يعني ان الزيادة التى ضربت أسعار الطماطم يمكن تقديرها بنحو يتراوح بين 200 الى %300.

ووفقا لمصادر رقابية في وزارة التجارة والصناعة فان ارتفاع أسعار الطماطم الى هذه المستويات قد يجر اليه سلع أخرى مرتبطة أو ما يطلق عليها سلة الغذاء اليومي كالبصل والكوسة وغيرها.

وسجلت أسعار الخيار هي الأخرى ارتفاعات قياسية بعد ان بلغ سعر الكرتون نحو 1.250 دينار بعد ان كانت أسعاره تتراوح بين 100 فلس الى ربع دينار بما يعني ان الزيادات تزيد على مستوى الـ%400.

وأشارت مصادر رقابية في وزارة التجارة ان الارتفاعات السعرية التي طالت منتجات الطماطم والخيار مرتبط باستثناء المحاصيل المحلية من سياسة التسعير على أساس أنها تخضع لقواعد المنتج الوطني.

وأعتبرت المصادر ان ظاهرة «الغلاء» لن تنتهي أو يتم تقويضها طالما بقيت السياسات الرقابية لوزارة التجارة على تخبطها معتبرة ان الوزارة لم تكشف ما يؤكد أنها تمتلك آلية فاعلة لحماية المستهلك من ظاهرة الغلاء التي تؤسس كل يوم الى مرحلة أسعار أعلى.
وطالبت المصادر «التجارة» ايجاد آليات رقابية حقيقية تضمن تداول السلع والمنتجات وفقاً لأسعارها الحقيقية بدون جشع خصوصاً ان الدول الخليجية نجحت في هذا الأمر بينما الأسعار في الكويت تتزايد بشكل مستمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2014-2015 تصميم اكرم تكويد احمد