تسميات اغلاق التسميات

إحصاء رسمي : 3351 ديناراً متوسط دخل الأسرة الكويتية شهرياً

أعلنت مدير عام الإدارة المركزية للإحصاء مريم العقيل النتائج النهائية لمسح الدخل والإنفاق الأسري للعام الماضي 2013 بعد ان استغرق المسح سنة كاملة (من 1 يناير الى 31 ديسمبر2013).

وقالت العقيل إن عدد الأسر المستجيبة والمشمولة بعينة مسح الدخل والإنفاق الأسري 2013 بلغ (2961) أسرة منها (1226) أسرة كويتية بنسبة %41.4 و(1735) أسرة غير كويتية بنسبة %58.6، وبلغ متوسط حجم الأسرة الكويتية (7.7) أفراد بمن فيهم الأقارب غير الكويتيين والخدم ومن في حكمهم وبلغ متوسط حجم الأسرة غير الكويتية (4.3) أفراد. واضافت ان الإنفاق الشهري على السلع والخدمات للأسرة الكويتية بلغ 3071 ديناراً منها متوسط شهري للقيمة الإيجارية بلغ 940 ديناراً تنفق منه على السكن والغاز والكهرباء وأنواع الوقود الاخرى 1149 ديناراً وعلى الأغذية والمشروبات 354 ديناراً، وعلى السلع والخدمات الشخصية 346 ديناراً، وعلى الأثاث والتجهيزات 306 دنانير، وعلى الملابس والأحذية 189 ديناراً. أما الأسرة غير الكويتية فبلغ حجم إنفاقها الشهري 758 ديناراً، تنفق اكثره على السكن بمتوسط 215 ديناراً، وتنفق على الأغذية والمشروبات 132 ديناراً وعلى السلع والخدمات الشخصية 66 ديناراً.
وأضافت العقيل في كلمتها خلال ورشة العمل التي عقدت للإعلان عن النتائج النهائية لمسح الدخل والإنفاق الأسري ان التوزيع النسبي لمكونات متوسط الدخل الشهري للأسرة الكويتية بين ان نسبة صافي الدخل للمشتغلين باجر بلغت %72 أما للأسر غير الكويتية فبلغت %91 وبلغ متوسط الدخل الشهري للأسر الكويتية 3351 ديناراً ومتوسط نصيب الفرد 313 ديناراً، أما متوسط نصيب الفرد المتكسب فبلغ 1017 ديناراً. أما الأسر غير الكويتية فبلغ متوسط دخلها الشهري 939 ديناراً نصيب الفرد منه 198 ديناراً، أما نصيب الفرد المتكسب فبلغ 476 ديناراً.
وعن نتائج المسح حسب الظروف السكنية للأسرة فإن الملكية الخاصة السكنية للأسرة الكويتية بلغت قرابة %72 والرعاية السكنية %9 والإيجار المفروش %16، أما للأسر غير الكويتية فإن نسبة الإيجار غير المفروش بلغت %96 والملكية الخاصة لا شيء. وبلغت نسبة قاطني الفلل %61 والشقق %20 والبيوت العربية %11. أما للأسر غير الكويتية فبلغت نسبة قاطني الفلل %1.4 والشقق السكنية %71 والملحق %15 والبيوت العربية %5. 
كما أظهرت نتائج المسح لملكية الأسر للاجهزة المعمرة ان الأسرة الكويتية تمتلك 3.2 سيارات و1.1 تلفون عادي و5.5 تلفونات نقالة و3.7 تلفزيونات ملونة و3.4 أجهزة استقبال قنوات فضائية و6 حواسب آلية و1.7 حاسب آلي محمول و1.3 حاسب لوحي. أما الأسرة غير الكويتية فتمتلك 1.1 سيارة خاصة و5 أجهزة تلفون عادي 2.8 تلفون نقال و1.4 تلفزيون ملون و3 حواسب آلية و8 حواسب آلية محمولة و3 حواسب لوحية.
وأكدت العقيل ان مسوح الدخل والإنفاق الأسري وسيلة احصائية ضرورية لرسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية للدولة على اسس علمية، حيث توفر المسوح بيانات اساسية ومؤشرات تستخدم لتخطيط برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتتيح امكانية تقييم آثار البرامج الاقتصادية والاجتماعية التي تقدمها الدولة على ظروف معيشة الأسر. 
وقالت إن النتائج التي يوفرها هذا المسح قابلة للاستخدام بواسطة صناع القرار وواضعي السياسات والباحثين والأكاديميين حيث تستخدم كاساس لوصف وتحليل مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية والاجتماعية لتمكين الدولة من التعرف على مستويات إنفاق الأسر الكويتية وغير الكويتية وتحديد الحد الأدنى للمعيشة والأسر ذات الدخل المحدود. 
واضافت انه يمكن استخدام بيانات المسح في تجويد العمل الإحصائي بتحديث سنوات الاساس لمؤشر سعر المستهلك من خلال إعادة تكوين سلال السلع والخدمات وتقدير قيمة الإنفاق النهائي الخاص في الحسابات القومية للدولة وتكييف الأجور والمرتبات والاعانات الحكومية وإعانات الضمان الاجتماعي للتعويض جزئياً أو كلياً عن التغيرات في تكلفة المعيشة أو في أسعار السلع والخدمات للمستهلك، وتقييم مستوى وهيكل واتجاهات الرفاهية الاقتصادية للأسر المعيشية من حيث توزيع الدخل والإنفاق بينها، كما يتيح مسح الدخل والإنفاق الأسري 2013 معرفة حجم الطلب على السلع والخدمات وتقدير حجم الطلب المستقبلي لتلبية الاحتياجات السكانية سواء كان ذلك من الإنتاج المحلي أو من الواردات. كما يوفر بيانات تخدم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك لكونها تتيح امكانية تقييم آثار البرامج الاقتصادية والاجتماعية الحالية أو المقترحة على ظروف الأسرة وامكانية تقدير الآثار التوزيعية والمكاسب الاجتماعية في السياسات المالية. 
وعن أهمية واستخدامات مسح الدخل والإنفاق للقطاع الخاص قالت إن نتائج هذا المسح تتيح التعرف على مكونات سلة المستهلك الكويتي وآفاق الاستثمار في انتاج هذه السلة وتمكين رجال الأعمال من وضع ميزانيات للمشاريع الاستثمارية في ضوء الرقم القياسي لأسعار المستهلك المبني على نتائج المسح، كما تمكن كلا من التاجر والصانع من معرفة الكميات التي يحتاج اليها المجتمع من السلع والخدمات. 
وألقت الوكيل المساعد لقطاع العمل الإحصائي في الإدارة المركزية للإحصاء منى الدعاس كلمة اكدت فيها ان مسوح الدخل والإنفاق الأسري تحتل أهمية كبيرة بين المسوح الميدانية الاخرى التي تقوم بتنفيذها اجهزة الإحصاء في مختلف دول العالم وان هذا النوع من المسوح حاز اهتمام المنظمات الإحصائية الدولية والإقليمية حيث وضعت المعايير والمفاهيم الحاكمة له وصممت التصانيف الدولية التي اعتمدت اقليمياً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من قبل خبراء العمل الإحصائي في المنطقة، فكان قرار دول المجلس تنفيذ مسح الدخل والإنفاق الاسري في عام 2013 في كافة دول المجلس لتوحيد سنوات المسوح وبناء قاعدة بيانات خليجية متسقة المنهجيات في كافة المؤشرات الإحصائية. 
وأعربت عن الفخر بكون الكويت من الدول الخليجية التي التزمت التوقيت الخليجي المحدد للمسح وطبقت الاستمارة والمفاهيم المتفق عليها خليجياً. واشارت الى أن برنامج الأمم المتحدة الانمائي قدم الدعم الفني من خلال خبراء على مستوى عال من الخبرة والكفاءة. واكدت ان الكويت كانت سباقه تاريخياً وعريقة في العمل الإحصائي على مستوى المنطقة، مشيرة الى أن الإدارة المركزية للإحصاء قامت بإجراء هذا المسح ست مرات، الأولى عام 1973/1972 والثانية عام 1997/1977 والثالثة عام 1987/1986 والرابعة عام 2000/1999والخامسة عام 2008/2007. 
واشارت الى أن مسح الدخل والإنفاق الأسري لعام 2013 يهدف الى تحقيق عدة اهداف أهمها التعرف على السلع والخدمات التي يستهلكها المجتمع بمستوياته المختلفة، التي يمكن بواسطتها تقدير حجم الطلب المستقبلي على مختلف السلع والخدمات والتعرف على التوزيع النسبي للإنفاق على مختلف السلع والخدمات حتى يمكن استخدام هذا التوزيع في اعداد أوزان تخدم في تركيب الرقم القياسي لأسعار المستهلك ودراسة العلاقة بين الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للأسرة وإنفاقها الاستهلاكي على مختلف السلع والخدمات فضلاً عن توفير قاعدة عريضة من البيانات الاقتصادية والاجتماعية والديموغرافية تفيد المخططين وواضعي السياسات والمهتمين بالشؤون الاقتصادية والاجتماعية في إعداد خطط وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2014-2015 تصميم اكرم تكويد احمد