تسميات اغلاق التسميات

توجه لعودة التعاقدات الخارجية مع المعلمين لسد النقص

جريدة السياسة : كشفت وكيلة وزارة التربية د. مريم الوتيد عن توجه لإعادة التعاقدات الخارجية مع المعلمين في عدد من الدول لسد النقص في بعض التخصصات التعليمية, موضحة ان ادارة التنسيق والمتابعة في التعليم العام تعمل حاليا على اعداد تقرير لتحديد احتياجات الوزارة وبموجبها يتم وضع خطة للتعاقد الخارجي.


واشارت الوتيد في تصريح للصحافيين صباح امس, عقب لقائها وفداً تربويا من مصر يترأسه وكيل وزارة التربية المصري وبحضور الملحق الثقافي في السفارة المصرية العربية بالكويت الى ان الوفد عرض إمكانية المساعدة في اختيار المعلمين بالنسبة لمختلف المراحل الدراسية لتوفير احتياجات الوزارة منهم قبل ان يتم مقابلتهم من قبل وزارة التربية الكويتية وهذا من شأنه تسهيل الاختيار لنوعية المعلمين لكن هذا الموضوع محل نقاش الى الآن في ظل وجود بعض المعلمين دون المستوى المطلوب وصلوا للتعليم في الكويت بعد التعاقد معهم منوهة انه حتى من يتخرج من كلية التربية الكويتية هناك البعض منهم دون المستوى الا اننا نعمل على اختيار الافضل من المعلمين.

 واوضحت ان قطاع المناهج انهى اعداد وثيقة المرحلة الابتدائية ورفعها الى وزير التربية والتعليم العالي د بدر العيسى تمهيدا لاعتمادها وفق التعديلات الجديدة للعام الدراسي المقبل 2016/2015 .. وقالت الوتيد: ان الوثيقة الجديدة للمرحلة الابتدائية تتضمن خمس مواد علمية فقط هي “اللغتان العربية والانكليزية والتربية الاسلامية والرياضيات والعلوم” وإلغاء بقية المواد الدراسية بالنسبة للصفوف التعليمية من الاول حتى الثالث بالاضافة الى تقليص عدد الحصص الدراسية من سبع الى ست حصص في اليوم الدراسي مع تنظيم وقت “الفرصة” اليومية بحيث يكون وقت الصفين الاول والثاني مختلفا عن الصفوف الثالث والرابع والخامس. واضافت انه تم التباحث في مجموعة من المواضيع المشتركة التي تخص الشأن التربوي في كلا البلدين حيث اقترح الوفد المصري انشاء أكاديمية لتدريب المعلمين الموجودين في الكويت الى جانب متابعة الموهوبين من الطلبة وطرح برامج خاصة لهم وفي المقابل تحدثنا نحن عن دور مركز صباح الاحمد للموهبة والإبداع طرحنا تجربتنا الكويتية للمرحلة الابتدائية والتوسع بها حاليا لرعاية الطلبة الذين لهم قدرات خاصة في مختلف المهارات وفي جانب العلوم والرياضيات.

وبينت الوتيد ان الاجتماع شمل مناقشة الجانب المهني والزراعي والصناعي وكيفية الاستفادة منها في الكويت في التعليم النوعي لانها كانت موجودة في نظام المقررات وتم الغاؤها مشيرة الى انه سيتم الاطلاع على ما يهم من خبرات في هذا الجانب ومدى إمكانية وتوافق تطبيقها في نظامنا التعليمي مؤكدة على اهمية ان تكون مخرجات التعليم مناسبة لسوق العمل. ولفتت الى ان الوفد المصري تطرق الى مشروع تطوير المناهج حيث لديهم تجربتهم في هذا الجانب وتحدثنا بدورنا عن تجربتنا في تطوير مناهج المرحلة الابتدائية وثمنوا مبادرة دولة الكويت في فتح مدارسها خلال الفترة المسائية لتعليم المناهج المصرية المعتمدة في مصر.

وكانت وكيل وزارة التربية د. مريم الوتيد ونظيرها وكيل وزارة التعليم العالي في مصر د. الهلالي الشربيني عقدا صباح امس جلسة المباحثات التي حضرها وفد البلدين لمناقشة سبل تطوير وتدعيم العلاقات خاصة في المجال التربوي بالاضافة الى المشاريع الهادفة للارتقاء بالمنظومة والمسيرة التعليمية وتبادل الخبرات والبرامج التربوية بين البلدين. واكدت د. مريم الوتيد خلال الاجتماع على أهمية هذه النوعية من الزيارات التي يتم من خلالها فتح المجالات للتبادل التربوي بين الكويت ومصر مشيدة بالعلاقات التاريخية بين البلدين. ومن جهته اشاد د. الهلالي الشربيني وكيل وزارة التعليم العالي في مصر بجهود القيادات من حيث عقد النقاشات الهادفة للارتقاء بالتعاون التربوي بين البلدين لمواجهة تحديات التعليم على المستوى الخليجي والعربي والدولي. وحضر اللقاء من الجانب الكويتي وكيل وزارة التربية د. مريم الوتيد والوكيل المساعد للبحوث والمناهج د. سعود الحربي والوكيل المساعد للتعليم العام د. خالد الرشيد ومدير التعليم الخاص عبدالله البصري ومدير العلاقات العامة والاعلام التربوي ضيدان العجمي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2014-2015 تصميم اكرم تكويد احمد