تسميات اغلاق التسميات

«الداخلية» للوافدين : لا تعسف ولا تسفير من دون جريمة

جريدة الراي : الشواء على الشواطئ وفي الحدائق العامة... إبعاد، المعلمون «المغششون»... إبعاد، كيف ستكون عليه الحال في ليلة رأس السنة، حيث يفلت الاحتفال بالمناسبة من «عِقاله» أحياناً... هل سيكون مصير بعض المحتفلين الإبعاد؟

وزارة الداخلية أكدت حرصها على تطبيق القانون على الجميع من دون أي استثناءات أو تمييز في احتفالات رأس السنة الميلادية، مشددة على أن «لا مزاجية في إبعاد المقيمين دون وجود جريمة ووفقاً للقوانين المعمول بها».

وشدد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الأمني في وزارة الداخلية العميد عادل الحشاش لـ «الراي» على «عدم وجود أي نوع من التعسف في إبعاد المقيمين دون وجود جريمة يعاقب عليها القانون»، نافياً ما يتردد عن تطبيق وزارة الداخلية «خطة لإبعاد الوافدين بمزاجية في احتفالات عيد رأس السنة الميلادية».

وأشار الحشاش إلى وجود أوامر مستدامة بوجوب فرض الأمن على مدار السنة، خصوصا في الأماكن التي يرتادها الأهالي للترفيه والتنزه، موضحاً أن رجال وزارة الداخلية ساهرون على حماية البلاد والعباد من وجود أي تجاوزات، وفي حال تعكير صفو الأمن في البلاد ستكون وزارة الداخلية بالمرصاد.

وأكد الحشاش أن وزارة الداخلية أعدت خطة متكاملة لنشر الدوريات الثابتة والمتحركة المكونة من رجال الأمن والمباحث في جميع مناطق البلاد، من مزارع وجواخير ومقاه ومطاعم، وترصد من يخالف القانون او يتحرش، داعياً المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع إرشادات وتعليمات رجال الأمن.

ومن جانبه، أكد المدير العام لبلدية الكويت المهندس أحمد الصبيح لـ «الراي» تطبيق القانون واللوائح على الجميع دون استثناء، مشدداً على ضرورة التزام الوافدين بالقرارت الصادرة من بلدية الكويت.

ولفت الصبيح إلى أن البلدية ماضية في تطبيق قراراتها «ولن تسمح بالشواء على الشواطئ سواء كان في عيد رأس السنة الميلادية أو غيره»، لافتاً إلى أن فرق الطوارئ ستكثف جولاتها التفتيشية يومي الخميس والجمعة للتصدي لأي مظاهر مخالفة للقانون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2014-2015 تصميم اكرم تكويد احمد